تأويل سورة العلق

اذهب الى الأسفل

بدون تأويل سورة العلق

مُساهمة من طرف ملك الحب في الأربعاء يونيو 04, 2008 9:41 pm

بسم الله الرحمن الرحيم




ٱقْرَأْ بِٱسْمِ رَبِّكَ ٱلَّذِي خَلَقَ } * { خَلَقَ ٱلإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ } * { ٱقْرَأْ وَرَبُّكَ ٱلأَكْرَمُ } * { ٱلَّذِى عَلَّمَ بِٱلْقَلَمِ } * { عَلَّمَ ٱلإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ } * { كَلاَّ إِنَّ ٱلإِنسَانَ لَيَطْغَىٰ } * { أَن رَّآهُ ٱسْتَغْنَىٰ } * { إِنَّ إِلَىٰ رَبِّكَ ٱلرُّجْعَىٰ }
---------------------------------------------------
قال الطبري رحمه الله

يعني جلّ ثناؤه بقوله: { اقْرأْ باسِمِ رَبِّكَ } محمداً يقول: اقرأ يا محمد بذكر ربك { الَّذِي خَلَقَ } ، ثم بين الذي خلق فقال: { خَلَقَ الإنْسانَ مِنْ عَلَقٍ } يعني: من الدم، وقال: من علق والمراد به من علقة، لأنه ذهب إلى الجمع، كما يقال: شجرة وشجر، وقصَبة وقَصَب، وكذلك علقة وعَلَق. وإنما قال: من علق والإنسان في لفظ واحد، لأنه في معنى جمع، وإن كان في لفظ واحد، فلذلك قيل: من عَلَق.وقوله: { اقْرأْ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ } يقول: اقرأ يا محمد وربك الأكرم { الَّذِي عَلَّمَ بِالقَلَمِ }: خَلْقَه للكتابة والخط، كما:

# عن قتادة { اقْرأْ باسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ } قرأ حتى بلغ { عَلَّمَ بِالقَلَمِ } قال: القلم: نعمة من الله عظيمة، لولا ذلك لم يقم، ولم يصلح عيش.

----------------------------------------------
ثمّ قال "

وقيل: إن هذه أوّل سورة نزلت في القرآن على رسول الله .

"وذكر حديثا عن عائشة بذلك"
وأقوالا أخرى لصحابة وتابعين بنفس المعنى "

-----------------------------
ثمّ قال"
وقوله: { عَلَّمَ الإنْسانَ ما لَمْ يَعْلَمْ } يقول تعالى ذكره: علَّم الإنسان الخطّ بالقلم، ولم يكن يعلمه، مع أشياء غير ذلك، مما علمه ولم يكن يعلمه.

# قال ابن زيد، في قوله: { عَلَّمَ الإنْسانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ } قال: علَّم الإنسان خَطًّا بالقلم.

# ثمّ قال الطبري رحمه الله
وقوله: { كَلاَّ } يقول تعالى ذكره: ما هكذا ينبغي أن يكون الإنسان أن يُنْعِمَ عليه ربُّه بتسويته خَلقه، وتعليمه ما لم يكن يعلم، وإنعامه بما لا كُفؤَ له، ثم يكفر بربه الذي فعل به ذلك، ويطغى عليه، أن رآه استغنى.وقوله: { إنَّ الإنْسانَ لَيَطْغَى أنْ رآهُ اسْتَغْنَى } يقول: إن الإنسان ليتجاوز حدّه، ويستكبر على ربه، فيكفر به، لأنْ رأى نفسه استغنت.

وقيل: أن رآه استغنى لحاجة «رأى» إلى اسم وخبر، وكذلك تفعل العرب في كل فعل اقتضى الاسمَ والفعلَ، إذا أوقعه المخبر عن نفسه على نفسه، مكنياً عنها فيقول: متى تراك خارجاً؟ ومتى تحسبك سائراً؟ فإذا كان الفعل لا يقتضي إلا منصوباً واحداً، جعلوا موضع المكنى نفسه، فقالوا: قتلت نفسك، ولم يقولوا: قتلتك ولا قتلته.
وقوله: { إنَّ إلى رَبِّكَ الرُّجْعَى }: يقول: إن إلى ربك يا محمد مَرْجِعَه، فذائق من أليم عقابه ما لا قِبَل له به.
ملك الحب
ملك الحب
.::عضو جديد::.
 .::عضو جديد::.

ذكر
عدد الرسائل : 6
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: تأويل سورة العلق

مُساهمة من طرف فراشة الحب في الأربعاء يونيو 04, 2008 9:45 pm

يسلمووووووو يا ملك الحب رووووووووووعه



فراشة الحب

_________________
تأويل سورة العلق S0p0a3gwa5sa
فراشة الحب
فراشة الحب
.::نائبة لمدير::.
 .::نائبة لمدير::.

انثى
عدد الرسائل : 2615
العمر : 28
الاقامة : نابلس
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : زهقانة
تاريخ التسجيل : 02/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: تأويل سورة العلق

مُساهمة من طرف ملك الحب في الأربعاء يونيو 04, 2008 9:47 pm

بس ان شاء الله تكونوه استفدتم من الموضوع
ملك الحب
ملك الحب
.::عضو جديد::.
 .::عضو جديد::.

ذكر
عدد الرسائل : 6
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى